رأى مسؤول منطقة البقاع في "حزب الله" الحاج ​محمد ياغي​ "ان الموضوع الامني في المدينة وصل الى مرحلة لا تطاق، والبعض الآخر ينتقد من زاوية ان القوى السياسية لا تتحرك لتضع حدا للتفلت الامني. وانا اوضح باننا نحن كحزب الله لم نقصر بالمتابعة مع الجهات الامنية. وكنا دائما نصرخ بانكم انتم مسؤولون".
واشار ياغي خلال مأدبة افطار رمضاني في مدينة بعلبك، الى اننا "سمعنا اصواتا تنادي بالامن ذاتي، وفي الحقيقة ليس هناك امن ذاتي بوجود الجيش، وهو مرفوض جملة وتفصيلا. نحن علينا الضغط على الاجهزة والجيش، والدولة قادرة وتستطيع ان تضع حدا للفلتان وباستطاعتها خلال ايام ان تنهي هذه الحالة، ونحن سنتابع الموضوع للوصول الى نتيجة".

وختم ياغي ب "أن الحوادث الفردية تحدث وبالتاكيد هي مرفوضة. لكن اذا حصلت حادثة او اكثر هذا لا يعني بأن نطالب بالامن الذاتي، والمطلوب هو عدم تحويل اي اشكال الى خلاف سياسي، او تحويله الى خلاف مذهبي وهذا مرفوض".