اشار رئيس ​مؤسسة لابورا​ ​الأب طوني خضرا​ في مؤتمر صحافي لجمعية اصدقاء ​الجامعة اللبنانية​ AULIB بعد إحتماع مع الاحزاب المسيحية وممثلين عن الكنيسة إلى أن هذا "المؤتمر هو للعمل على مواجهة الواقع الخطر في الجامعة اللبنانية وهذا المؤتمر هو نظرا لما تعانيه الجامعة اللبنانية منذ اكثر من 10 سنوات من خرق في تطبيق القوانين وخلل في ادارة شؤونها"، لافتاً إلى أننا "لسنا هنا للتذكير باهمية الجامعة ودورها ، وللاسف لا تزال تعيش تحت وطاة السياسات الطائفية الضيقة التي تتعارض مع المصلحة الوطنية وهذا هو همنا حيث تتنهك الثوابت القائمة على المناصفة والكفاءة".
ولفت خضرا إلى "الرئاسة الجديدة للجامعة تخطئ في عدم مراعاة التوزان بين ​العائلات الروحية​ وجمعية اصدقاء الجامعة وجيمع الاحزاب المسيحية المجتمعة يؤسفها ما يجري من ضرب للتوازن الذي يستهدف المسيحيين ، كما كنا نتمنى ان نختار معا رئيس الجامعة كلبنانيين وليس كطوائف"، واشار خضرا إلى استبدال عدد من المدراء المسيحيين في الكليات بآخرين مسيحيين"، مؤكداً "عى ضرورة العمل على وقف السياسية الفئوية بالجامعة اللبنانية والتشديد على انها مؤسسة لا تستقيم الا بتطبيق القوانين وضرورة مراعة التوازن والمناصفة وفتح تحقيق حول ما سبق ذكره من تجاوزات".