أعلن ​الحزب اللبناني الواعد​ أنه "بعد حادثتي ​مزيارة​ وصربا وبعد التدهور الإقتصادي والتردي الأمني الحاصلين جراء أزمة ​النزوح السوري​، وبعد إستفحال الأزمة مهددةً لقمة العيش والأرض والديموغرافيا، نستغرب عدم إتخاذ ​الحكومة اللبنانية​ أي مبادرة أو موقف جدي ومسؤول لحل هذه المعضلة"، داعياً "الحكومة إلى وقف المماطلة في هذا الملف عبر الترفّع عن الكيديات السياسية والتطلّع إلى شؤون الناس من خلال التنسيق مع الحكومة السورية تمهيداً لعودة النازحين السوريين إلى بلادهم".
وإذ حذر الحزب "الحكومة من مغبة إعطاء أسباب غير واقعية لعدم التنسيق مع الجانب السوري حتى الآن وإستخدام النازحين كورقة إبتزاز وإستخدام سياسي"، دعا الحزب إلى "تجمّع شعبي في كسروان يُحدد مكانه لاحقا وذلك يوم السبت 14 تشرين الأول 2017 الساعة 2 ظهراً للضغط على الحكومة اللبنانية لحثها على التنسيق والتواصل مع الحكومة السورية لتأمين عودة سريعة للنازحين السوريين إلى ديارهم ورفع الصوت لإنقاذ كسروان ولبنان قبل فوات الأوان".