اشار رئيس ​المجلس العام الماروني​ الوزير السابق ​وديع الخازن​ إلى انه "في زمن الحروب الدولية والإقليمية التي عصفت ببلدان المنطقة، وحركت مشاعر مذهبية قديمة لإحكام الاقتتال في ما بين شعوبها، وتدمير قدراتها وثرواتها، بقي ​لبنان​ بعيداً عن شظاياها المباشرة بعدما خبر معنى أن يكون ملعباً لمثل هذه الصراعات في حروب الآخرين على أرضه".

وفي كلمة له خلال غداء تكريمي لمناسبة منح وسام المجلس المذهب لمديرَي ​المستشفى اللبناني الجعيتاوي​ الجامعي هاديا أبي شبلي وبيار يارد، لفت الخازن إلى أن "المستشفى اللبناني الجعيتاوي الجامعي الذي يتمتع بكل مزايا ​المستشفيات​ العالمية، أهميته تكمن في خطه الإنساني والوطني الذي يشرع الأبواب لكل الطوائف والمناطق على حد سواء، حتى أنه ذهب في التزامه الوطني إلى احتضان خريجي كلية الطب في ​الجامعة اللبنانية​ ليشكلوا خلال تدريبهم نواة عمله".
وأشاد «بالتضحيات الكبيرة التي ما زالت تبذلها الرئيسة العامة ورئيسة مجلس الإدارة الأم ماري - أنطوانيت سعادة، والأخت هاديا أبي شبلي، وبيار يارد، وكوكبة من أبرع الأطباء".
من جهته هنأ راعي ​أبرشية بيروت المارونية​ المطران ​بولس مطر​ المحتفى بهما ، مؤكدا انه "كل يوم يظهر اللبنانيون أنهم قادرون على المعجزات وعلى صنع أنفسهم وإعلاء شأن مؤسساتهم".