زار بطريرك ​انطاكيا​ واورشليم وسائر المشرق للروم الملكيين الكاثوليك يوسف عبسي بمرافقة رئيس أساقفة كندا للروم الملكيين الكاثوليك ​المطران ابراهيم ابراهيم​، ووفد من اساقفة الانتشار والكهنة ، السفير البابوي في كندا، المونسينيور Luigi Bonazzi ، في مقرّه في أوتاوا.

وحملت هذه الزيارة، الطابع الابوي، حيث عبّر عبسي عن محبة الكنيسة الملكية واحترامها للكرسي الرسولي، وقداسة ​البابا فرنسيس​، ودوره في تشديد وتثبيت المسيحيين في العالم.

وبدوره أكّد المونسينيور Bonazzi أنّه "على الرغم من الصعوبات التي تواجهها اليوم الكنيسة في العالم، وبخاصة في الشرق، حيث يواجه المسيحييون صعوبات واضطهادات وحروب، سيبقى صوت البابا ، الصوت الصارخ والمُطالِب بإحقاق الحقّ، وإحلال السلام وتحقيق العدالة الاجتماعية، والمساوا".

وحول زيارة البطريرك عبسي ل Bonazzi ، لفت الى تاريخ العلاقة المتينة بين ​الفاتيكان​ والكنيسة الملكية.

كما كانت كلمة للمطران ابراهيم، كشف فيها عن دور الكنيسة الملكية الاساسي مع باقي الشرقيين في مساعدة كندا لعيش الايمان المسيحي والحفاظ على فضائل الانجيل.