أوضحت مصادر ​رئاسة الجمهورية​ لصحيفة "الأنباء" الكويتية أن رئيس الجمهورية العماد ​ميشال عون​ "يطمئن من يلتقيهم الى استقرار الوضع الامني، والاستقرار الاقتصادي وسلامة الوضع المالي وهدوء الاسواق المالية"، لافتةً الى أن "هناك اتصالات داخلية وخارجية صادرة وواردة، والرئاسة ال​لبنان​ية لا تعتبر ​سعد الحريري​ مستقيلا من ​رئاسة الحكومة​ انما رئيس مجلس وزراء لبنان".
ولفتت المصادر الى أن "الرئيس عون عون اطلع القيادات السياسية على المتابعة الدولية الحثيثة للوضع اللبناني المستجد والمواقف الدولية الداعمة للبنان". اما على مستوى الوضع الحكومي فإن "الرئيس عون اكد امام القيادات على موقفه الثابت منذ الدخول في الازمة الراهنة لجهة: انه مازال متريثا في بت استقالة الحريري، وكون اعلان الاستقالة تم من الخارج وبشكل لا يتناغم والاصول والاعراف المعتمدة. رئيس الجمهورية ينتظر التواصل مع الحريري لفهم الاسباب الحقيقية لاعلان الاستقالة من الخارج".
واشارت المصادر الى ان "عون جدد التأكيد على وحدة الصف الداخلي والوحدة الوطنية، وان جميع من التقاهم ايدوا رئيس الجمهورية في خطواته لجهة استيعاب الازمة لاسيما موقفه المتريث في قبول الاستقالة".