أكد عضو كتلة "المستقبل" النئب ​عقاب صقر​ "اننا كلنا ايدنا سلاح الحزب بوجه ​اسرائيل​ لكن لنعترف ايضا ان سلاح الحزب بوجه اسرائيل لا يجب ان يتواجد في العبدلي و​الدمام​ و​سوريا​، ووجود سلاح الحزب خارج ​لبنان​ هو ضرر للامن الاستراتيجي العربي".

وفي حديث تلفزيوني له، أوضح صقر أنه "علينا ان يكون لدينا موقف تجاه من يضربون مكة نحن أمام أزمة ولا يجب ان نختبىء خلف خيال اصبعنا"، لافتاً الى ان "المقاومة تبقى ضمن الجنوب اللبناني وليس بالجنوب العراقي والسوري و​اليمن​ي".
وأشار الى أن "لبنان في القلب ليس شعار بل مماسة، نقول انه اذا اردت ان تطاع فاطلب المستطاع، ونعرف ان السعودية دعمتنا ونحن معها ونحن منذ ال 2005 نقول لسلاح ​حزب الله​ لا وحتى الأمس القريب رئيس الحكومة المستقيل ​سعد الحريري​ يقول انه ضد سلاح حزب الله"، لافتاً الى انه "اليوم وجود 300 عنصر من حزب الله في اليمن واحدثوا ما احدثوه فما بالك ب 100 الف عنصر في لبنان".
واعتبر صقر أن "استقالة الحريري أحدثت صدمة ايجابية وهذه الرسالة التي قام بها الحريري نتأمل ان تستكملها السعودية"، داعياً الرئيس ميشال عون الى عقد طاولة حوار لبحث سلاح حزب الله".
وأكد انه "اذا كانت السعودية تريد ان تأخذ ما تريده عليها اعطاء فرصة للبنانيين لاحداث تغيير وتوازن وطني"، لافتاً الى أن "تطبيق ما تريده يحتاج الى جهد مشترك لتأمين توافق لبناني بوقت معقول تعطينا اياه السعودية"، مشدداً على ان "كل القيادات تقول اننا كلنا بانتظار سعد الحريري".
وأشار الى ان "الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز ليس الرئيس السوري بشار الاسد اذا كان الحريري موجود باي بلد نحن نتوجه للسعودية مباشرة ونطلب مساعدتها ولا نريد وساطة من احد"، مؤكداً أن "السعودية تعرف مسؤولياتها تجاه لبنان وما نريده هو تعاون".