أصدر قاضي التحقيق العسكري ​فادي صوان​، ستة قرارات اتهامية في جرم الانتماء الى تنظيم ارهابي مسلح، واحال سبعة عشر متهما امام ​المحكمة العسكرية​ الدائمة للمحاكمة، فاتهم في القرار الاول عشرة فلسطينيين بينهم موقوفان هم محمد ميالي ورفاقه من مجموعة ​بلال بدر​ بايعوا ​جبهة النصرة​ وشاركوا في القتال داخل مخيم عين الحلوه ضد الفصائل الاخرى سندا الى المواد 335 عقوبات و72 اسلحة والمادتين 5 و6 من قانون 11/1/1958.


واتهم في القرار الثاني جهاد سعد الدين الحجيري في جرم الانتماء الى تنظيم "داعش" في ​عرسال​ سندا الى المواد المذكورة اعلاه.

واتهم في القرار الثالث السوري خالد ​محمد مطر​ في جرم الانتماء الى "جبهة النصرة" في عرسال، بهدف القيام باعمال ارهابية سندا الى المواد اعلاه.

واتهم في القرار الرابع السوريين حسام الجاعور وعلي الحولاني في جرم النتماء الى "جبهة النصرة" في عرسال، سندا الى المواد اعلاه اضافة الى المادة 469 عقوبات بالنسبة الى علي لانتحاله صفة ابن عمه وحيازته هويته.

واتهم في القرار الخامس اللبناني حسن خلف من مجموعة زياد العلوكي في جرم المشاركة في القتال في معارك باب التبانه و​جبل محسن​ وقتل و​محاولة قتل​ وتخريب واحراق منازل وغيرها سندا الى المواد 549 و549 على 201 والمواد 335 و733 و587 عقوبات و72 و76 اسلحة والمواد 2 و5 و6 من قانون 11/1/1958.

واتهم في القرار السادس السوري محسن عوده واللبناني حسين عزالدين في جرم الانتماء الى "جبهة النصرة" في عرسال وقيام عزالدين بتزويد الجبهة بمواد التموين سندا الى المواد 335 عقوبات و72 اسلحة والمادتين 5 و6 من قانون 11/1/1958 معطوفة على المادة الثانية 219 عقوبات بالنسبة الى عز الدين.