أكد أمين عام ​المدارس الكاثوليكية​ ​بطرس عازار​ أن "هناك مدارس أضربت اليوم ومدارس أخرى لم تتجاوب مع الاضراب، وواجبنا ان نبقي أبواب مدارسنا مفتوحة للطلاب وللأساتذة والمدارس وجدت لهذا الامر"، مشيراً الى ان "الحديث عن تهديدنا للأساتذة الذين سيلتزمون بالاضراب حديث غير دقيق".
وفي حديث اذاعي له، أوضح الأب عازار أن "هناك مشكلة كبيرة واقعة أعربت عنها بلقاء مع رئيس الجمهورية ​ميشال عون​ ورئيس الحكومة ​سعد الحريري​ وعدد من الوزراء"، لافتاً الى أن "القانون 46 صعب تطبيقه خاصة ان الدرجات ستوقع عبىء كبير على الاهل في دفع الاقساط"، معتبراً أن "القانون اوقع عبىء على الاهل وسبب شرذمة للاسرة التربوية".
وأكد "انني لا اريد اظهار ان هناك انقسام بين الاسرة التربوية وانا دائما ادعو للتوافق والتقارب لكن قدرنا ان تتغير الظروف"، مشيراً الى "أننا تحت سقف القانون دائما لكن لا بد من ايجاد مخارج لعدد من المواد الموجودة فيه الغير واضحة".
ولفت الى "اننا نبدأ بشيء ليس عليه إشكال وهو ​سلسلة الرتب والرواتب​ وتحويلها من راتب سابق الى راتب حالي، ولنبدأ بالاشياء التي لا خلاف عليها".
وأوضح الأبي عازار أن "السلسة لسنا رافضين لتطبيقها أو اهمالها، لكن الخطر ليس فقط على ​العام الدراسي​ بل على المستوى التعليمي والخطر على المؤسسات ينعكس على المعليمن".