أكد نقيب المعلمين في ​المدارس الخاصة​ ​رودولف عبود​ أن "لا ​إضراب​ قبل 9 كانون الاول"،موضحاً أنه "ستجتمع لجنة الطوارئ، وبعدها لكلّ حادث حديث. حتى ذاك الموعد يواصل ​الاساتذة​ التدريس على شكل طبيعي".
وفي حديث صحافي لفت عبود الى ان "هناك مدارس أجبَرت أساتذتها على تدريس تلامذة الشهادات الرسمية، وأخرى أضربت، فيما بعضها دَرّست بشكل طبيعي نظراً إلى أنها مَنحت الاساتذة كامل حقوقهم"، مضيفا:"لمسنا ضغوطاً غير مسبوقة مع تعابير لا تليق بمُطلقيها من تربويّين، كقول أحدهم: النقابة داعشيّة، وليؤمّن لكم النقيب وظيفة للسنة المقبلة".وأسف عبود "لأنه في كل مرة تُعلن النقابة إضراباً أو أيّ تصعيد، يتهافَت المعنيون وتتكثّف الاتصالات والاجتماعات والتفاوض بهدف إلغاء التحرّك، وذلك عوض أن تُعالَج مشكلة الأساتذة من جذورها".