أكد المسؤول الاعلامي المركزي في ​حركة أمل​ ​طلال حاطوم​ "الالتزام بالرؤية التي اطلقها الامام القائد السيد ​موسى الصدر​ بأن ​لبنان​ وطن نهائي لجميع أبنائه"، مشيرا الى اننا "لم نتغير ولم نتبدل وسنبقى على هذا الدرب الذي وضعه إمام المتقين علي ابن أبي طالب بأن درب الحق موحشة لقلة سالكيه".

وفي كلمة خلال حفل تأبيني في ​بيروت​ توجه حاطوم قائلا:"للطارئيين على ال​سياسة​ اللبنانية نقول ان الطوائف في لبنان هي نعمة وليست نقمة وسنحرص على بقاء هذه النعمة التزاما بنهج الامام الصدر"، لافتا الى ان "هذا البعض من الطارئين على السياسة الجدد يحاول رفع سقف الخطاب الطائفي المتشنج للحصول على بعض المكاسب الضيقة هنا او هناك وعلى حساب الوطن وامنه واستقراره وعيشه المشترك".

وشدد حاطوم على اننا "امام هذا الواقع فإن خطاباتنا السياسية ستبقى تنهل من أدبياتنا الوطنية وسنبقى في اجوائنا الهادئة وسنبقى ندعو الى المزيد من الوحدة والى تمتين العيش المشترك وسنبقى نكرر بأن هذا الوطن هو لجميع أبنائه وباننا نحترم خصوصيات كل أبناء هذا الوطن، واذا غيرنا يريد جرنا عبر خطابه الاستفزازي المتشنج لن ننجر لاننا نؤمن بأن هذا الوطن لا يقوم الا بالتوافق والوحدة والعيش المشترك وتراصف الصفوف" .ولفت حاطوم الى اننا "توصلنا الى قانون انتخابي استطعنا من خلاله التخلص من ​قانون الستين​ ولو لم يكن على قدر طموحاتنا في ان يكون كل لبنان دائرة انتخابية واحدة، ولكنه يبقى خطوة نحو الامام نستطيع من خلالها ان نصل الى ما نطمح اليه في المرات المقبلة في ​قانون الانتخاب​"، داعيا الى "انتخاب الخط والنهج والمسيرة التي قدمت الشهداء،وبالدعوة الى انتخاب المقاومة التي قلبت المعادلات وثبتت الاصرار على المواجهة ودحر الاحتلالين الاسرائيلي والتكفيري".
وأوضح حاطوم انه "باتفاقنا مع الاخوة في ​حزب الله​ لا نشكل دفاعا عن الشيعةوالمسلمين فحسب بل بوحدتنا نشكل احد اهم مظاهر القوة التي تحصن الوطن بكافة أطيافه وتحمي وعيشه المشترك ووحدته المطلوبه اليوم اكثر من اي وقت مضى وكذلك امنه واستقراره"، مؤكدا انه "بانتخاب لوائح الامل والوفاء يعبر اهلنا في كل المناطق عن صدق التزامهم وثباتهم على خطهم وتأكيدهم على وحدة الصف
والوطن على مساحة لبنان كل لبنان".