أكد النائب ​الوليد سكرية​ أنه "بالنسبة ل​إيران​ هناك تعويل على مصالح الدول الرئيسية التي لها مصالح كبرى مع ​ايران​ بالحفاظ على ​الاتفاق النووي​".
وفي حديث تلفزيوني له، أوضح سكرية أن "​فرنسا​ اذا بقيت خارج الضغوط الأميركية وملتزمة مع مصالحها مع ايران فهي لن تذهب الى الانسحاب من الاتفاق النووي".
وأشار الى أن "حلم ​اسرائيل​ عندما فشلوا بإسقاط ​سوريا​ هو الاتيان ب​الناتو​ الى جنوب سوريا، وهذا ما تفكر به وتسير به ​أميركا​"، لافتاً الى أن "تآمرهم على المقاومة لم ينجح".
وأكد أن "اسرائيل منذ انتصار ​الثورة الايرانية​، ايران شكلت خطر عليها ودعت الى تحرير العالم من الهيمنة الصهيونية الأميركية، الآن أتى ​الربيع العربي​ وحاولوا تفكيك المحور المقاوم وحاولوا تحويل سوريا الى حزام أمني ل​إسرائيل​ لكنهم فشلوا".
وشدد على أن "جنوب سوريا هو طموح اسرائيل ان يكون تحت سيطرتها".