زار وزير السياحة في حكومة تصريف الاعمال ​أواديس كيدانيان​ مهرجان ​النبيذ​ و​البيرة​ والمأكولات البحرية، الذي نظمته لجنة مهرجانات ​البترون​ الدولية، وللسنة الرابعة على التوالي، في اطار مهرجانها لصيف 2018، في حرم ​ميناء الصيادين​ وعلى امتداد السنسول البحري، وجال في الميناء متذوقا المنتوجات البترونية من نبيذ وبيرة ومأكولات بحرية، في حضور عضو تكتل الجمهورية القوية النائب فادي سعد، رئيس اتحاد بلديات منطقة البترون مرسيلنو الحرك، رئيس لجنة المهرجانات المحامي سايد فياض واعضاء اللجنة بالاضافة الى فاعليات ومهتمين واصحاب المصانع المشاركة في المهرجان.
وانضم وزير الخارجية والمغتربين في حكومة تصريف الاعمال ​جبران باسيل​ الى المشاركين فور وصوله من الخارج، معرباً عن سروره "بهذه المبادرة بتنظيم هذا النموذج من الفاعليات السياحية التي تسهم في تسليط الضوء على المنتوجات البترونية"، مؤكدا "مواصلة العمل لتسويق النبيذ البتروني وكل المنتوجات التي يمكن إيجاد اسواق خارجية لها".
كيدانيان أعرب بدوره عن سروره وإعجابه "بهذا النوع من المهرجانات"، مشيرا الى ان "على الرغم من اللغط السياسي الذي قررنا ان نضعه جانبا ونكمل نشاطنا السياحي، ها هي مهرجاناتنا الصيفية التي تبدو ناشطة والوضع ممتاز. والاهم ان الامن مستتب. وانا اعتقد اننا في القريب سنتمكن من تشكيل الحكومة ونحتفل بأهم صيف ل​لبنان​ لأن الخليجيين سيأتون قريبا وكذلك الاميركيون والاوروبيون موجودون وهناك مغتربون من ​اميركا​ اللاتينية و​البرازيل​. والمشهد في ​مطار بيروت​ يشير الى نسبة الوافدين الى لبنان وهذا يبشر بصيف سياحي واعد وسينعكس على نسبة الحجوزات في ​الفنادق​ والمنتجعات السياحية ونتوقع بأننا سنصل الى وقت نقول فيه: "لم نعد نريد سياحا".

وأكّد كيدانيان ان مهرجان البترون هو المهرجان الذي نبحث عنه. والخيار بإقامة المهرجان في حرم مرفأ الصيادين هو خيار ممتاز لأنه الموقع الذي يشبه المدينة وحضارتها وتاريخها ومهرجاناتها، وأمل أخيرا أن يتم التجديد له في الحكومة العتيدة لكي يكمل مشواره السياحي مع اللبنانيين.