عقد ​المجلس الاسلامي العلوي​ اجتماعا، برئاسة القائم بالاعمال الشيخ محمد عصفور، وناقش المجتمعون "الاوضاع الراهنة وشؤون المواطنين وقضاياهم"، وأثنوا على "الحكمة التي تدار فيها البلاد زمن العهد الجديد".

وأكد المجتمعون ان "الاوضاع الراهنة توجب ​تشكيل الحكومة​ باسرع وقت"، مطالبين رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس مجلس النواب ​نبيه بري​ ورئيس الحكومة المكلف ​سعد الحريري​ بأن "تشمل الحكومة كافة مكونات واطياف المجتمع اللبناني، ولا سيما أبناء الطائفة الاسلامية العلوية والطائفة السريانية".

كما شددوا على "ضرورة انصاف الطائفة العلوية في حقوقها أسوة بالطوائف اللبنانية"، مثمنين "المهام الوطنية ل​قيادة الجيش​ و​الاجهزة الامنية​ في حماية لبنان والسهر على أمن المواطنين ووحدتهم"، مقدرين "دورهم الايجابي في ملف التسويات لأبنائنا في ​طرابلس​ جبل محسن والتبانة وتسريع الاحكام وانهاء ذيولها بما يخدم مصلحة طرابلس".
واثنى المجتمعون على "دور جيشنا الوطني اللبناني و​المقاومة​ في تكريس صيغة لبنان الموحد القوي بالتآخي بين الجيش والشعب والمقاومة"، لافتين الى أن "المجلس تلقى شكاوى اصحاب المعامل في جبل محسن وحالة ​المزارعين​ في عكار حيال اقفال بعض المعامل وكساد مزروعات العكاريين، وهذا الامر يجب ان يكون في سلم اولويات الحكومة العتيدة لمعااجة الوافع ووضع الرؤى المستقبلية لتحريك عجلة الاقتصاد والانماء".