ناشد رئيس ​مؤسسة لابورا​ الاب ​طوني خضرا​، الدولة وضع يدها على ملف التوظيف مشيرا الى ان "هناك 200 الف موظف دولة و100 الف عسكري و100 الف متقاعد، وعلى الدولة الكشف للمواطنين عن مدى انتاجية هؤلاء الموظفين في ​الادارات العامة​"، ولفت الى ان "هناك موظفين صالحين يلتزمون بدوام العمل وأكثر، وغيرهم لا يأتون الى مكاتبهم ومع ذلك يقبضون معاشات كبيرة وهذا هو ​الفساد​ والذي تغطيه المافيات وامراء الحرب الذين ما زالوا في مراكز الحكم".
وأشار خضرا في حديث تلفزيوني الى ان "قبل أن يأتي ​العماد جوزيف عون​ الى ​قيادة الجيش​ كان هناك ظباط غير كفوئين يدخلون الى الجيش من خلال دورات الحربية، وذلك بالتزوير من خلال قبض أموال ورشاوى"، مشددا على ان" من دون القضاء على الفساد وإجراء اصلاحات في الدولة لن يستفيد ​لبنان​ من مؤتمر سيدر، لأن ​الدول المانحة​ في المؤتمر تشترط على لبنان إجراء الاصلاحات،" ودعا خضرا المواطنين الى "عدم الخوف فنحن شعب يتوق الى التغيير ولا نخاف من أحد وسنستمر بالدفاع عن أموال اللبنانيين التي يدفعونها للدولة من خلال ​الضرائب​، وطالب المسؤولين بالحفاظ على أموال الشعب لأنها مقدسة"، كاشفاً انّ "ملف التوظيف في مؤسسة لابورا يسير بشكل طبيعي وتمكنا من توظيف 88 شابا وشابة في ​وزارة العمل​ منذ مدة كما توظّف أيضاً في مختلف الادارات العامة، المئات من ​الشباب​ الكفوء ولكن المرسوم معرقل، وندعو ​الحكومة​ الجديدة الى إقرار مرسوم التوظيف لهؤلاء الشباب."