زار سفير ​الهند​ ​سانجيف ارورا​ ​غرفة التجارة والصناعة والزراعة​ في صيدا و​الجنوب​، حيث كان في إستقباله رئيس الغرفة ​محمد صالح​ وأعضاء مجلس الادارة ورئيس ​جمعية تجار صيدا​ ​علي الشريف​ وعدد من رجال الاعمال.


ولفت صالح الى أن "الهند دولة عظيمة وامكانياتها الاقتصادية كبيرة، وعلينا ان نسعى معكم الى الاستفادة من ذلك وتحقيق كل ما يخدم البلدين الصديقين في المجالات كافة"، مضيفا: "علاقتنا بزملائكم من السفراء المعتمدين في ​لبنان​ لغاية 2009 تميزت بالاحترام والتعاون المتبادل على كافة الاصعدة. وقد قمنا بزيارة الهند مرات عدة برفقة وفود تجارية وعملنا معا لتنظيم النشاطات واللقاءات الاقتصادية التي تخدم مصلحة ​رجال الأعمال​ والاقتصاديين في كلا البلدين، ونتمنى ان تتوطد هذه العلاقة اكثر لما فيه مصلحة بلدينا وشعبينا".

وشدد صالح على "ضرورة زيادة الحجم التجاري بين البلدين، خصوصا حجم ​الصادرات​ اللبنانية الى الهند والتي سجلت تراجعا خلال السنوات الماضية. فبعد ان بلغت عام 2014 نحو 24 مليون ​دولار​، تراجعت العام الماضي الى 12 مليون دولار. أما قيمة المستوردات اللبنانية من الهند فبلغت خلال العام 2014 نحو 400 مليون دولار مقابل حوالي 300 مليون دولار في العام الماضي".

وأعلن انه "لتنشيط حركة التبادل التجاري، لا بد من اتخاذ إجراءات عملية لتشجيع المصدرين في كلا البلدين، وتوسيع قاعدة المستهلكين من خلال التركيز على اسواق جديدة"، مؤكدا "اننا في غرفة صيدا والجنوب نعمل على التواصل مع كل ​البعثات الدبلوماسية​ و​الهيئات الاقتصادية​ لتفعيل حركة تبادل الوفود وتنظيم لقاءات ثنائية بين رجال الاعمال والمصدرين اللبنانيين ونظرائهم من الدول البعيدة عن الصراعات الاقليمية والتي حققت نموا اقتصاديا خلال السنوات الماضية ومنها الهند".

من جهته، شكر السفير ارورا صالح على هذه الاستضافة، منوها بالعلاقة التاريخية التي تربط بين لبنان والهند على مختلف المستويات. ثم قدم ارورا شرحا مفصلا عن مجالات التعاون بين اصحاب القطاعات المنتجة في الهند ونظرائهم في الجنوب اللبناني.