أحيا "فريق الزيارة" في جمعية العناية الالهية ​زغرتا​، مخيما ترفيهيا للمسنين في دير عين ورقة في غوسطا من بيوت الراحة والعجزة والبيوت في زغرتا والمخيم الاول لهم، جمع أربعين مسنا ومسنة.
وأشارت كريستيان اسكندر الى أن "تنظيمه تطلب جهدا ميدانيا اذ لازمهم انسانيا وطبيا وترفيهيا في يوميات المخيم عدد كبير من المتطوعين من الجمعية"، ذاكرةً ان "أربعة أيام كان عمر المخيم الذي انطلق من زغرتا بحافلات وصولا الى الدير حيث تنوعت مواعيد المخيم بين الترفيه والصلوات وساعة السجود والزيارات والحفلات والولائم".
وتجدر الاشارة الى انه تضمن المخيم رحلة الى ​سد شبروح​ وزيارات الى مزار ​تمثال مار شربل​ في ​فاريا​ والى دير الرحمة الالهية في زيارة لتمثال يسوع الرحمة وكذلك كنيسة مار بولس ​حريصا​ والتقوا المطران بولس عبد الساتر الذي باركهم وصلى ورتل معهم، متمنيا لهم العمر المديد والى ​سيدة لبنان​ في حريصا حيث استعاد العديد من المسنين ذكريات ​الشباب​ وركبوا في التلفريك والتقطوا الصور التذكارية.