استقبل وزير الثقافة في حكومة تصريف الاعمال ​غطاس خوري​ في مكتبه في الوزارة وفي حضور مدير عام ​الآثار​ سركيس الخوري، رئيس ​اتحاد بلديات قضاء صور​ المهندس ​حسن دبوق​، رئيس بلدية دير كيفا حسن زيتون، مسؤول المواقع الاثرية في ​الجنوب​ علي بدوي،الاستشاري المهندس نوهرا ابي رزق.
وعرض خوري مع الحضور "التعاون القائم بين الوزارة والبلديات في الجنوب لا سيما ما يتعلق بترميم المواقع الاثرية بالحفريات واللقى التي يتم اكتشافها".
كما رعى خوري توقيع اتفاقية بين دبوق وابو رزق لتمويل دراسة اعادة تأهيل قلعة دير كيفا.
وأكد دبوق "اننا اليوم في رعاية خوري والمدير العام للاثار والسادة لتوقيع اتفاقية دراسة ترميم قلعة ديركيفا الشهيرة التي تعد من اهم تراثنا ولعبت دورا كبيرا في العديد من المراحل التاريخية ل​لبنان​ عموما والجنوب خصوصا ومنطقة ديركيفا، وتهدف الدراسة الى اعداد ملف كامل للاعمال المستعجلة والاعمال على المدى الطويل قي خطوة لتامين التمويل اللازم لاعادة ترميم القلعة والمحافظة عليهااسوة بالقلاع الاخرى مثل "شمع، ​تبنين​ ،​الشقيف​ " ونحن نعتبر اليوم بداية لتطوير العمل المستمر بين ​وزارة الثقافة​ -المديرية العامة للاثار والبلديات في الجنوب بشكل عام واتحاد البلديات بشكل خاص للمحافظة ايضا على تراثنا".
بدوره، عقب المدير العام للاثار مشيرا الى ان "وزارة الثقافة تهتم بكل المواقع الآثرية في لبنان وخاصة في الجنوب، حيث يوجد ما نسميه بالكنز من الاثارات. ندعو كل اللبنانيين لزيارة تلك الاماكن الاثرية منها القلاع والسلسلة التي تبدأ من صور مرورا ب​قلعة الشقيف​ الى قلعة دير كيفا الى قلعة شقرا وقلعة شمع".
وشدد على "اننا نحن في هذا المجال نتعاون بكل نملك مع رؤساء اتحادالبلديات في الجنوب وخصوصا رئيس اتحاد بلديات صور على تعاونه المتواصل وهذا تكرس اليوم من خلال توقيع تمويل دراسة اعادة تأهيل قلعة دير كيفا، ووزارة الثقافة في المرحلة الثانية ستعتمد على هذه الدراسة لتنفيذها لاعادة تأهيل القلعة وتكون معلما ثراثيا وثقافيا".