اعتبر امين سر قيادة الساحة ال​لبنان​ية في "​حركة فتح​" وفصائل ​منظمة التحرير الفلسطينية​ ​فتحي ابو العردات​ أن "كلمة الرئيس الفلسطيني ​محمود عباس​ أمام ​الجمعية العامة للأمم المتحدة​ ستكون حازمة وان الرئيس الفلسطيني سيتجه لإعلان دولة فلسطين تحت الاحتلال ويطلب من ​المجتمع الدولي​ الاعتراف بهذه الدولة".
وفي تصريح له على هامش لقاء ​الفصائل الفلسطينية​ مع النائب ​بهية الحريري​، شدد على أن "الكلمة ستكون حازمة وسيشرح للهيئة العامة للأمم المتحدة المعاناة الفلسطينية في ظل هذه الظروف الصعبة التي تمر بها ​القضية الفلسطينية​ وسيتطرق الى قرار الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ حول ​القدس​ وهو قرار خطير سيؤدي الى توتر ومزيد من الصراعات في المنطقة كون القدس تشكل ركنا من اركان هويتنا العربية الاسلامية و​المسيحية​".

ولفت الى أن "عباس سيتطرق لموضوع ​الأونروا​ وحجب الامكانات عنها بما يشكله من مخاطر على اللاجئين وزيادة في معاناتهم وكذلك على الدول المضيفة للاجئين ان كان في لبنان او ​الأردن​ او ​سوريا​ او في مناطق السلطة الوطنية وكل مكان وسيكون الخطاب كما عودنا واضحا صلبا صريحا يخاطب العالم من خلاله بحجم المخاطر لأنه لا يمكن ان يكون هناك امن او سلام او استقرار في المنطقة دون حل عادل لمشكلة ​اللاجئين الفلسطينيين​، تستند الى الحقوق المشروعة الغير قابلة للتصرف بقيام دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس وحق اللاجئين بالعودة . وكذلك سيتطرق الى قومية ​الدولة اليهودية​ وما تشكله من خطر وتعاطي عنصري مع اهلنا في فلسطين".