أعلنت وسائل إعلام أميركية عن مقتل جيمس وايتي بولغر الذي عاش حياة مزدوجة بصفته أحد رجال العصابات في ​بوسطن​ ومخبرا سريا لمكتب التحقيقات الاتحادي الأميركي قبل أن يفر ويظل هاربا 16 عاما، في سجن اتحادي في وست ​فرجينيا​.

ولفتت قناة "MSNBC" الإخبارية الأميركية إلى أن مكتب التحقيقات الاتحادي يحقق في مقتل بولغر، فيما يركز التحقيق على كون ما حدث جريمة قتل، مشيرة إلى أن بولغر (89 عاما) نقل في اليوم السابق لموته إلى السجن شديد الحراسة وهو جالس على مقعد متحرك.
ولفتت إلى أن كاميرات المراقبة سجلت لقطات لدخول رجلين إلى زنزانته، مؤكدة أن جثة بولغر كانت ملفوفة بملاءة عندما عُثر عليها وإن رجل العصابات تعرض لضرب شديد.
وأدين بولغر في آب 2013 بإحدى عشرة جريمة قتل ضمن اتهامات أخرى وصدر ضده حكمان بالسجن مدى الحياة إضافة إلى خمس سنوات.