أعلنت مسؤولة قسم الاتصالات بمكتب منظمة "اليونيسف" لدى ​أفغانستان​ أليسون باركر، خلال مؤتمر صحفي في جنيف، أن "6 ملايين أفغاني، نصفهم أطفال، بحاجة إلى مساعدات إنسانية، نتيجة جفاف شديد ضرب البلاد هذا العام".
ولفتت باركر إلى أن "الحرب المستمرة منذ 10 سنوات خلفت آثارًا فظيعة لدى الأطفال، تفاقمت مع تعرض البلاد لجفاف شديد هذا العام"، مشيرة إلى أن "انعدام الأمن وفقدان الغذاء تسببا بعجز أكثر من 3 ملايين طفل من الذهاب إلى المدارس".
وأوضحت أن "الوضع بالنسبة للأطفال مخيف جداً، واحتياجاتهم كبيرة، ففي الربع الأول من 2018، قتل وجُرح 5 آلاف طفل أفغاني تقريبًا، وهذا الرقم يعادل إجمال نظرائهم في العام الماضي بأكمله".