رأى رئيس "​تيار الكرامة​" النائب ​فيصل كرامي​ "أن "​طرابلس​ التاريخ والعراقة والثقافة تحلم بالنهوض نحو مستقبل اقتصادي واجتماعي ونحو دور محوري ليس في ​لبنان​ فحسب، بل على صعيد المنطقة ككل"، لافتا إلى "عدم قدرة طرابلس على الانتظار طويلا لاعادة اعمار ​سوريا​ وحلب كما وعدونا، لذا من الاجدى والانفع ان نبدأ باعمار مناطقنا وتنميتها بمساعدة الاصدقاء وعلى رأسهم العملاق ​الصين​ي".
وخلال استقباله في دارته في طرابلس، سفير الصين ​وانغ كيجيان​ على رأس وفد من السفارة، تخلله غداء عمل في حضور قنصل ​إيطاليا​ الفخري سعدي الغندور، الوزير السابق رئيس جامعة المدينة الدكتور سامي منقارة، رئيس ​بلدية الميناء​ عبدالقادر علم الدين، رئيس ​غرفة التجارة والصناعة والزراعة​ في طرابلس و​الشمال​ ​توفيق دبوسي​، رئيس مجلس إدارة ​معرض رشيد كرامي​ أكرم عويضة، عبد الله كرامي، رئيس مجلس إدارة ​المستشفى الإسلامي​ كميل قصير وشخصيات طرابلسية، أشار كرامي الى "اننا نرحب بسعادة السفير الصيني في طرابلس، ونقول له أهلا وسهلا بكم في طرابلس المدينة الصابرة والتي تجمع في طياتها مئات السنين من التاريخ والعراقة والثقافة وحلم النهوض نحو مستقبل اقتصادي واجتماعي، ونحو دور محوري ليس في لبنان فحسب، بل على صعيد المنطقة ككل".
ولفت "شرحنا لسعادة السفير ​الوضع الاقتصادي​ في طرابلس، كما تناولنا باسهاب للحلول المقترحة، خصوصا في ظل غياب شبه كامل للدولة ومشاريع الدولة عنها، وفي ظل وعود بالمشاريع الانمائية منذ 3 عقود لم ينفذ منها سوى القليل، وما نفذ تم تنفيذه بطريقة خاطئة ومشوهة،او لم يتم تسليمه بعد".