انتقد النائب زياد الحواط "الكيل بمكيالين واعتماد سياسة الصيف والشتاء تحت سقف واحد في مقاربة الحكم لملف المخفيين والمخطوفين اللبنانيين"، مشيرا الى "أننا نتفهم موقف المجلس الاسلامي الشيعي الأعلى ومختلف القيادات الشيعية الرافض لدعوة ليبيا الى القمة العربية الاقتصادية التنموية في بيروت بسبب اخفاء الامام المغيّب موسى الصدر ورفيقيه".

وشدد على أنه "فمن حقنا ان نطالب ايضاً الدولة بموقف واضح من النظام السوري الذي مارس الخطف والاخفاء والقتل والاغتيال بحق آلاف اللبنانيين وبينهم مسؤولون كانوا في مواقع المسؤولية العليا"، مؤكدا أن "العدالة والمساواة مطلوبة في التعاطي مع مختلف الملفات الوطنية المطروحة، حتى يشعر اللبنانيون انهم في دولة واحدة يخضعون لسلطة واحدة".