لفت رئيس "التيار الوطني الحر" وزير الخارجية في حكومة تصريف الاعمال جبران باسيل خلال زيارة لكهرباء زحلة إلى "اننا انتهينا من السياسة الخارجية المستلحقة و التابعة نحن أصحاب سياسة مستقلة تقوم على المعاملة بالمثل لمصلحة لبنان".

وأشار إلى أنه "عندما كانت سوريا في لبنان واجهناها حتى خروجها وعندما أصبحت سوريا في أرضها أعلنا بالجراة نفسها عن عزمنا على اقامة افضل العلاقات معها فلا نستحي بذلك ولا يغير أي شيء من تاريخنا"، لافتاً إلى أن "علاقتنا مع سوريا هي لمصلحة لبنان بكل مكوناته ولا يمكن أن تكون العلاقات مع سوريا موضع مزايدة داخلية يستخدمها طرف ما يريد أن يحسن علاقته الخاصة بسوريا فيزايد على حساب لبنان".

وأضاف: "لقد خنقتنا الحرب في سوريا وأقفلت الأسواق العربية في وجهنا فمن غير المقبول ان نخنق انفسنا في زمن السلم، نحن طليعة المطالبين بعودة سوريا إلى الجامعة العربية ولن نكون مجرد تابع لغيرنا نلحق به الى سوريا عندما يقرر هو ذلك"، مشيراً إلى "أننا اعترضنا من الأساس على تجميد عضوية سوريا في الجامعة العربية وحافظنا على أفضل العلاقات معها ومن الطبيعي أن نساعد اليوم على عودتها وحريصون على وحدتنا الوطنية ولكننا نرفض أيضا أن نعرض مصالحنا الوطنية للاذى ولن ننتظر قراراً من الخارج".

وتابع باسيل: "نريد أن تكون زحلة معرضا دائما للصناعات الغذائية اللبنانية ننطلق منها إلى الأسواق العربية وهذا موقف وطني، لن نقبل أن يضع أحد العوائق أمام تفجير الإبداع لبناني وتجربتنا في النبيذ ناجحة لكنها في بداياتها"، مشيراً إلى أنه "على السفراء و الملحقين الاقتصاديين أن يدركوا أن المنصب ليس للوجاهة بل لتسويق لبنان ومنتجاته".