واصل الجيش الإسرائيلي اقامة الجدار الاسمنتي في عديسة وسط استنفار للجيش الذي استقدم تعزيزات عسكرية كبيرة ومدافع ثقيلة الي المنطقة. وراقبت القوات الدولية الاشغال الاسرائيلية.

في المقابل، تمركزت دبابة اسرائيلية علي الحدود وسط انتشار لجنوده في المنطقة.

وظهرا، جال النائب قاسم هاشم في منطقة عديسة وعاين الخرق الاسرائيلي، وأكد "ان لبنان الرسمي سيواجه هذا الخرق الاسرائيلي سواء سياسيا او غير ذلك"، مشددا على "اهمية استراتيجية الجيش والشعب والمقاومة لارغام العدو على وقف خروقاته".

وحمل "الامم المتحدة مسؤولية الاعتداء الاسرائيلي"، مطالبا بـ"وضع حد للعدو الذي يطمع بأرضنا ومياهنا وثرواتنا".