اشار رئيس كتلة "ضمانة الجبل" النائب ​طلال أرسلان​ الى اننا "نؤمن بالإصلاح في المؤسسات وخصوصا الأمنية منها، ولا يجوز أن يكون مبدأ اقتلاع الفساد والفاسدين خاضعا لمواقيت سياسية قابلة للتغير حسب مزاجية الأهواء السياسية، لأن نية الإصلاح والشفافية ستشوبها شبهات كثيرة وتساؤلات الأجهزة من الممكن ان تكون بريئة منها، لكن نحن لسنا في ​سويسرا​".

وأضاف في تصريح له عبر مواقع التواصل الاجتماعي، "كفى استعمال بعض القضاة وأشدد على البعض، وبعض ​الأجهزة الأمنية​ انطلاقا من كيد ومحسوبيات سياسية ... يا قادة حصانتكم عدلكم وحصانتكم شفافيتكم وحصانتكم نظافة كفكم وحصانتكم أخلاقكم وقيمكم التي تعلمتموها في ​المدرسة الحربية​ وفي المعاهد القضائية وليست حصانتكم في المحسوبية والولاء الأعمى لأي كان مهما علا شأنه وإلا تكونون فرغتم مؤسساتكم التي تنتمون اليها من أي مضمون وحافظتم فقط على الشكل".
وتابع: "هذا الأسلوب في التعاطي قد خرب البلد على الأصعدة كافة حتى وصلت الأمور لدى المواطن اللبناني في التشكيك في كل شيء حتى ولو كان جيدا على قاعدة غلطة الشاطر بألف، وأنتم تقولون في مجالسكم الخاصة مع الجميع بأن المشكلة في ال​سياسة​، أسألكم بكل شفافية هل خضوعكم لأمر السياسيين أسمى من محافظتكم على المؤسسات المؤتمنين عليها؟".
وتابع أرسلان: "إن كان نعم، استقيلوا من مناصبكم رأفة بالشعب ومصالحه، وعلى رئيس الحكومة تحمل مسؤولية ما يحصل وليس الهروب من المواجهة أيضا رأفة بنفسه وبالشعب، وهذا من حرصنا عليه ... وللحديث صلة".