تكشف خريطة جديدة ثلاثية الأبعاد عن الشكل الحقيقي لمجرتنا وهي مضغوطة وملفوفة بشكل مثير للغاية. وr] قامت مجموعة من علماء ​الفلك​ في ​أستراليا​ و​الصين​، ببناء "صورة ثلاثية الأبعاد عالية الدقة"، من خلال رسم خريطة لما يسمى بـ "classical Cepheids".
وتتميز النجوم النابضة، التي تعيش وتموت بسرعة، بأنها أكثر إشراقا من ​الشمس​ بنحو 100 ألف مرة. وأتاحت عملية الجمع بيت فترات النبض والضوضاء المعروفة، إمكانية تحديد العلماء لموقعها بدقة عالية، تراوحت بين 3 و5%. وخلقت إحداثيات 1339 من الأجرام في "classical Cepheids"، المشار إليها على الخريطة ثلاثية الأبعاد، قرصا مجرّدا ملتويا ومشوها لمجرتنا الكبيرة.
وتحولت مجرة درب التبانة إلى شكل ملتو تدريجيا في المناطق الخارجية، والتي من المحتمل أن تكون ناجمة عن القوى الدوارة القوية، التي أطلقها القرص الداخلي الهائل للمجرة، وفقا للدراسة. وقال فريق البحث، الذي نشر النتائج في مجلة علم طبيعة الفلك، إن الخريطة ستكون "حاسمة" في مزيد من الدراسات حول علم الحركة وعلم ​الآثار​ المرتبط بمجرتنا.