حذر رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية علي اكبر صالحي، الدول الاوروبية من "انها اذا تباطأت في تعاونها، فان ايران لديها خيارات متعددة"، مشيراً إلى أنه "إذا تباطأ الأوروبيون في تعاونهم معنا فأمامنا خيارات متعددة ونحن لا نرغب بذلك"، لافتاً إلى "اننا نأمل أن يتعاون معنا الأوروبيون لوضع تصاميم جهاز الطرد المركزي الجديد استناداً إلى وعودهم".

وأكد "اننا لم نرتكب أي مخالفة للاتفاقيات والقرارات الدولية"، مشيراً إلى "أننا لم نشترِ أنابيب مفاعل آراك سراً بل قمنا بذلك كإجراء احترازي خلال المباحثات واشترينا الأنابيب قبل دخول الاتفاق النووي حيز التنفيذ"، لافتاً إلى "أننا أبلغنا الطرف الآخر أنه ستكون لدينا أنابيب إضافية في حال أخل بالاتفاق".

ولفت إلى "أننا نجري حالياً اختبارات على الجيل الثامن من أجهزة الطرد المركزي والأمر سيستغرق من 5 إلى 6 سنوات"، مشيراً إلى أن "عملنا يجري ضمن الاتفاق النووي الذي لا يمنع النشاطات البحثية على أجهزة الطرد المركزي الحديثة، وبعد انتهاء مدة الاتفاق النووي سيكون بمقدورنا إنتاج ما نشاء من أجهزة الطرد المركزي".