أعلن المستشار الشخصي للرئيس الفرنسي ​إيمانويل ماكرون​، إسماعيل إيميليان، استقالته من منصبه، من أجل تخصيص وقته لمشاريع شخصية.
وفي حديث لصحيفة "لوبوان" الفرنسية، لفت إيميليان إلى أن "رغبتي في ترك منصي لتخيصيص وقتي بالكامل مؤقتا لمشاريع شخصية، منها إصدار كتاب في شهر آذار المقبل"، مشيراً إلى أنه "من ناحية أخلاقية، فرضت على نفسي الصمت التام بصفتي مستشار ​رئيس الجمهورية​، هذا أمر يتعارض مع إصدار كتابي".
وعلى الرغم من تبرير إسماعيل إيميليان لسبب استقالته من منصبه من أجل دوافع مهنية وشخصية، إلا أن ​الصحافة​ الفرنسية أعادت سبب الاستقالة لارتباط اسم إيميليان بقضية ألكسندر بينالا.
ويشتبه المحققون بقضية بينالا بقيام إسماعيل إيميليان بالحصول على الأشرطة المصورة التي ظهر فيها بينالا وهو يضرب متظاهرين بقوة خلال مظاهرات ​عيد العمال​ شهر أيار الماضي.
وكانت صحيفة "لوموند" الفرنسية، قد نشرت أشرطة مصورة تظهر ألكسندر بينالا المسؤول عن أمن الرئيس ماكرون الشخصي، وهو يضرب متظاهرين بقوة، متعدياً بذلك صلاحياته. وعلى الرغم من امتلاكها للأشرطة المصورة نفى الايليزيه في بادئ الأمر علمه بالقضية.