عقد مجلس نقابة السائقين في ​الشمال​ اجتماعا استثنائيا، عرض في خلاله النقيب ​شادي السيد​ أجواء جولة مجلس ​اتحاد النقل البري​ على المسؤولين في ​بيروت​، وتحديدا زيارته لوزير الأشغال العامة والنقل ​يوسف فنيانوس​ ووزيرة الداخلية والبلديات ​ريا الحسن​.
وشرح السيد لأعضاء مجلس النقابة، أجواء اللقاءات وما سمعه الوفد من "وعود ونوايا إيجابية، سواء بالنسبة لعمل سيارات النقل العمومية في ​مطار بيروت الدولي​، أو لجهة الاهتمام بأوضاع الطرقات في الشمال والإسراع في الإجراءات التي تؤدي عمليا إلى إعادة فتح المسلك الغربي من اوتوستراد شكا ​البترون​، حيث تعمل الورش بأيعاز مباشر من الوزير فنيانوس".
ولفت الى ان "الوزيرة الحسن أبدت كل استعداد لدراسة كل مطالب اتحاد النقل البري، لكن بعد الاطلاع على كل الملفات والمخارج المتوفرة بالنسبة لنقل مراكز ​المعاينة الميكانيكية​ مباشرة الى كنف الدولة، والإجراءات اللازمة لذلك، أو بالنسبة لمكافحة ظاهرة السيارات غير القانونية أو انتشار السائقين الأجانب".
وبناء لطلب السيد إلتأم أيضا المجلس التنفيذي لاتحاد نقابات العمال والمستخدمين في الشمال برئاسة شعبان بدرة، وناقش المجتمعون "التوجه لتعليق الإضراب الأربعاء بناء لما سمعه أركان النقل البري من الوزيرين فنيانوس والحسن".
وعقد السيد مؤتمرا صحافيا، أكد فيه "أنه لقد صدرت توصيات من اتحاد النقل البري في لبنان بتعليق إضرابنا الأربعاء المقبل، وقد حملنا هذه التوصية إلى رفاقنا وزملائنا في مجلس نقابة السواقين واتحاد نقابات العمال لنتخذ معا قرار العودة عن الإضراب في الشمال".
ولفت الى انه "بناء للايجابية التي لمسناها تجاه مطالب آلنقل البري في لبنان وتجاه مطالب تعود بقسم منها الى طرابلس والشمال، ولأننا واقعييون، فالمرحلة مرحلة إثبات نوايا حسنة من قبل الحكومة، ولا بد من إعطاء الوقت لما بعد الثقة وتقييم الأداء العام وان عادوا عدنا".
واكد "اننا استمعنا إلى كل الآراء ونذكر الجميع في طرابلس وعكار والمنية والضنية وزغرتا والكورة وبشري والبترون بحقوقنا وباوضاعنا المأساوية، ونعلن مجتمعين تعليق الاضراب الذي كان مقررا والتحركات المرافقة له. ونقول للجميع كما قال المطران بولس مطر في قداس مار مارون اعيدوا ثقة اللبنانيين بدولتهم".