اشارت الحملة الوطنية لأنقاذ مرج بسري إلى أن "​سد بسري​ الكارثي يشكل جزءا من مشروع جر مياه الأولي والليطاني إلى ​بيروت​ الكبرى بقرض من ​البنك الدولي​ تحت شعار "تأمين ​مياه الشرب​ للمواطنين"، وسوف يتم لهذه الغاية تجميع مياه ​القرعون​ وبسري في بحيرة جون، وجرها مسافة 70 كيلومترا إلى بيروت، بتكلفة باهظة تفوق المليار و200 مليون ​دولار​، بالرغم من أن مياه الليطاني لا يمكن تكريرها، فهي ملوثة بمعدلات قياسية، وتحتوي على معادن ثقيلة و​بكتيريا​ مميتة تسبب أمراضا مستعصية منها، مرض ​السرطان​".
ورأت الحملة في بيان لها ان "المشروع لن يكتفي ببناء سد عشوائي جديد على فالق زلزالي ناشط، وتدمير أراضي ​الشوف​ وجزين و​القضاء​ على مجرى ​نهر الأولي​ فحسب، بل سوف ينقل مياه القرعون الآسنة إلى سكان بيروت و​جبل لبنان​ أيضا، هذا وقد إقترح العديد من الخبراء إعتماد بدائل أكثر فعالية وأقل كلفة وضررا على ​البيئة​ والإنسان، غير أن ​مجلس الإنماء والإعمار​ ومن وراءه، مصرون على زيادة الديون وتدمير الإرث البيئي والثقافي، وتعريض حياة مليوني لبناني للخطر".