قدّمت 16 ولاية أميركية في ​سان فرانسيسكو​ ​دعوى قضائية​ تطعن فيها بدستورية إعلان الرئيس الأميركي ​دونالد ترامب​ حالة الطوارئ الوطنية لبناء جدار على الحدود مع ​المكسيك​.
والدعوى التي قدّمت إلى محكمة فدرالية في ​كاليفورنيا​ تتّهم ترامب بخرق الدستور في بندين، يتعلّق أوّلهما بتحديد الإجراءات التشريعية، ويمنح ثانيهما ​الكونغرس​ القرار النهائي في الشؤون المتعلّقة بالماليّة العامّة للدولة.
كما تتّهم الولايات الـ16 وزارة الأمن الداخلي ​الفدرالية​ بخرق قانون حماية البيئة بسبب عدم تقييمها الأثر البيئي للجدار على ولايتي كاليفورنيا و​نيو مكسيكو​.
وبحسب الدعوى فإنّ ترامب "أغرق البلاد في أزمة دستورية بمحض إرادته".
وكان المدّعي العام لولاية كاليفورنيا كزافييه بيسيرا قد أعلن في وقت سابق أنّ ولايته وولايات أخرى ستتقدّم سوياً بهذه الدعوى كونها تعتبر نفسها متضرّرة من قرار ترامب الذي يحرمها أموالاً مخصّصة في الأصل لمشروعات عسكرية وللمساعدات الطارئة في حالات الكوارث.
وبالإضافة إلى كاليفورنيا، فإن الولايات التي تقدّمت بالدعوى هي: كولورادو، كونيتيكت، ديلاوير، هاواي،إيلينوي، ماين، ميريلاند، ميتشيغان، ​مينيسوتا​، نيفادا، نيو جيرسي، نيو مكسيكو، ​نيويورك​، ​أوريغون​ و​فيرجينيا​.