أكد امين عام الاوقاف في ​المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى​ الشيخ حسن شريفة ان "​محاربة الفساد​ تحتاج الى شفافية مطلقة، وتحتاج الى الابتعاد عن العاطفة والطائفة والتعصب والابتعاد على الجدليات التي تؤجج الخلافات والنعرات الطائفية"، مشيراً الى أنه "اذا كانت الدولة والقيمون عليها جادين بما اعلنوا فليوقفوا اولا مزاريب الهدر في المرافق العامة ومن ثم تبدأ حكاية المحاسبة من دون ان يقوم اي فريق بتنزيه نفسه بعيدا عن اي محاسبة لان هذا اقل ما يقال فيه ذر الرماد في العيون".
و خلال خطبة الجمعة في ​مسجد الصفا​، أوضح الشيخ شريفة أن "محاربة الفساد لا تكون بالاشتباك السياسي بل من خلال هذه المحاسبة لكل الفلسدين في المحاكم القضائية المختصة".
و حول ​الزواج المدني​ علق بسؤال: "هل هذا هو الوقت المناسب لاضافة موضوع خلافي جديد على الساحة؟"، معتبراً "أنني لا اظن ذلك وليس في طرح هذا الامر اي مصلحة على الاطلاق".
من جهة اخرى، دعا الشيخ شريفة الجميع الى "دعم ​الاقتصاد اللبناني​ من خلال مشاريع اقتصادية مدروسة تستفيد منها خزينة الدولة الامر الذي تعود منفعته على جميع اللبنانيين بغض النظر عن اللون والدين والطائفة"، مثمنا "موقف البرلمانيين العرب من ​القضية الفلسطينية​ وخاصة كلام رئيس ​مجلس النواب اللبناني​ ​نبيه بري​ ورئيس البرلمان الكويتي ومن ايدهم لمنع التطبيع مع العدو الاسرائيلي في البيان الختامي دعا الى اعلان صريح من كل الدول العربية والاسلامية لمنع قيام اي تطبيع مع هذا العدو الذي يقتل ويعذب الشعب الفلسطيني صاحب الارض والذي من حقه ان يقاوم ونكون نحن الى جانبه حتى تحريرها".