التقت سفيرة ​الاتحاد الأوروبي​ في ​لبنان​ ​كريستينا لاسن​ كلاً من وزير ​البيئة​ ​فادي جريصاتي​ ووزيرة الطاقة و​المياه​ ​ندى بستاني​، وتمنّت لهما النجاح في منصبيهما الجديدين.
وأكدت بعثة ​الإتحاد الأوروبي​ في لبنان، في بيان، أن "الاجتماعات شكلت فرصة لمناقشة خطط كل من الوزيرين والتطرق إلى قضية تشمل قطاعات مختلفة هي تغير المناخ، والتي تترك تداعيات خطيرة على لبنان اقتصاداً وشعباً"، مشيرة إلى أن "الاتحاد الأوروبي يعتبر رائداً في الجهود المبذولة في مجال المناخ في جميع أنحاء العالم، إذ يتعامل مع مختلف الشركاء لمواجهة هذا التحدي المشترك، ويدعو إلى تحقيق انتقال أخضر يترافق مع استحداث الوظائف والأمن الغذائي والصحة العامة والنمو المستدام".
في الاجتماع مع وزير البيئة، ذكّرت لاسن أن الاتحاد الأوروبي يدعم لبنان في معالجة تلوث البيئة منذ مطلع الألفية ولا يزال اليوم أحد المانحين الرئيسيين في هذا المجال، مشيرة إلى "أننا نعتقد بأنه مع الموارد الإضافية الصحيحة، يمكن للوزارة أن تضمن بنجاح الإشراف وإنفاذ التشريعات البيئية".
وأوضحت أنه بالنسبة إلى الاتحاد الأوروبي في لبنان، تشكّل إدارة النفايات الصلبة و​مياه الصرف الصحي​ أولويات. وتمنّت لاسن سرعة تشكيل الهيئة الوطنية المستقلة لإدارة النفايات وأن يتم تالياً النظر في مراجعة قانون الإدارة المتكاملة للنفايات الصلبة.
إلى ذلك، تم طرح مسألة مياه الصرف الصحي في الاجتماع مع وزيرة الطاقة والمياه ندى بستاني.
وشددت لاسن أمام بستاني على أن الاتحاد الأوروبي شريك رئيسي في قطاع الطاقة. ولفتت إلى "أننا ملتزمون بالعملية التي تم إطلاقها في ​مؤتمر سيدر​، بالتوازي مع تنفيذ الإصلاحات الهيكلية والقطاعية الضرورية جداً".