كشف مدير مشروع بعثة "فينيرا-دي" الروسي الأميركي، فيكتور فورونتسوف أن "الولايات المتحدة اقترحت على روسيا أن ترسل إلى الزهرة محطات صغيرة تعمل هناك لمدة شهرين"، موضحاً أن "الخبراء الأميركيين يريدون أن ننصب محطاتهم صغيرة الحجم في مسبارنا، لتنفصل عنه أثناء نزوله في الغلاف الغازي لكوكب الزهرة قبل هبوطه على سطحه أو بعده".

وقال فورونتسوف إن "هذا الأمر ممكن، أما الجانب الأميركي، فأعلن أنه سيحدد فترة عمل تلك المحطات بعد تصميمه لأجهزة إلكترونية خاصة قادرة على تحمل حرارة 500 درجة مئوية فوق الصفر، و100 ضغط جوي".

وأعلن الخبراء الأميركيون أن الفترة الزمنية التقريبية التي ستعمل خلالها تلك المحطات على سطح الزهرة ستبلغ شهرين أو أكثر من ذلك، مع العلم أن المسبار قادر على البقاء هناك لمدة 3 ساعات فقط.