لفت النائب ماريو عون، بعد الإجتماع الدوري لكتلة "ضمانة الجبل" الى أن "ما حصل مؤخراً بمسألة عدم اصطحاب وزير الدولة لشؤون النازحين صالح الغريب إلى مؤتمر بروكسل هو أمر لا يمت للتضامن الحكومي بصلة، ولكن الأمور متجهة نحو المعالجة بهدوء تام"، مشيرا الى أن "الغريب هو بصدد الإنتهاء من إعداد ورقة شاملة لعودة النازحين، وجميعنا مع العودة الآمنة والكريمة لهم وهذا ما يهمنا اليوم، ونحن في الكتلة نبدي دعمنا الكامل للوزير الغريب في خطّته هذه".

وأكّد أن "البحث خلال الاجتماع تركّز حول منطقتي الشوف وعاليه، حيث وضعت خطّة إنمائية سيبدأ العمل عليها في الأسابيع المقبلة، وسيتم ملاحقتها مع جميع المعنيين في الوزارات والسلطات المعنيّة"، مبينا أن "الكتلة تطرّقت إلى موضوع أكاديمية حوار الأديان، التي طرحها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، إذ يتواجد وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية سليم جريصاتي في باريس من أجل البحث فيها، حيث ستكون بلدة الدامور في الشوف من أكثر البلدات المؤهلة لاستقبالها بعد أن تبصر الأكاديمية النور، خاصة بعد أن قدّمت بلدية الدامور قطعة أرض تبلغ مساحتها 25 ألف متر مربع لإنشائها عليها، مما يؤكد تجسيد منطقة الشوف للتعايش الحقيقي في الوطن".