أكد وزير الصحة جميل جبق أن "الصحة حق وواجب. هي حق لكل مواطن يجب التمتع به، وواجب تأمينه على كل سلطة ومؤسسة ومنظمة ذات صلة لمن يستحقه ضمن الضوابط والمعايير"، مشيراً إلى أن "التوعية الصحية واجب استباقي، يقع في اعلى سُلّم الاهمية والاولويات لما يعود به من نفع كبير في صون صحة وحياة المواطنين والتخفيف من معاناتهم الانسانية والمالية على مدى سنوات، في ظل الواقع المعيشي الصعب الذي نعيش".

وخلال إطلاقه الحملة الوطنية للتوعية عن سرطان القولون بهدف مواجهة تزايد أعداد المرضى المصابين بهذا السرطان والحدّ من التأخر في الكشف عنه، لفت جبق إلى أن "إطلاق حملة التوعية من سرطان القولون (الامعاء) ومخاطره، يهدف إلى التأكيد على وجود إمكانية كبيرة في تجنبه استباقيا أو الشفاء منه في مراحله الاولى"، موضحاً أنها "المرة الأولى التي تطلق فيها وزارة الصحة العامة حملة وطنية للتوعية من سرطان القولون، وذلك لتزايد أعداد المرضى ولتأخر الكشف عن هذا السرطان للأسف".

وأوضح أن "التوعية من سرطان تكتسب القولون اهمية خاصة ، لأنه يمكن الوقاية والعلاج والشفاء منه، ولا يمكن لأي مجهود على المستوى الوطني أن ينجح بدون جهود الجميع ، فالجميع مسؤولون ومطالبون بالتعاون والتضامن للحد منه"، مشيرا إلى "الطلب من تعاونية موظفي الدولة، والضمان الاجتماعي والطبابة العسكرية والامنية تغطية فحص الكشف المبكر منوهًا بما وجده من تجاوب خصوصا لدى قيادة الجيش والطبابة العسكرية وتعاونية موظفي الدولة لاستعدادهم في مجال التعاون لانجاح هذه الحملة".

كما أعلن أن شركة Fuji Film اليابانية قدمت هبة عبر الوزارة الى مستشفى رفيق الحريري الحكومي، هي كناية عن جهاز متطور لإجراء فحص الكشف المبكر لسرطان القولون، كما قدمت 1000 اختبار (FIT Kits) مجاني الى أول 1000 شخص من غير المضمونين وذلك ضمن الحملة الوطنية للتوعية من سرطان القولون، مشدداً على أن "الوقاية خير من قنطار علاج".