تَشهدُ العلاقات الروسية-اللبنانية تَطورات ايجابية مُتسارعة على الصُعد السياسية والاقتصادية والثقافية، تُتوِّجُها زيارة فخامة الرئيس ​الجمهورية​ العماد ​ميشال عون​ الى ​موسكو​ في 25 اذار الحالي.

ويُصادف حلول هذه الزيارة التاريخية مع ذكرى مرور 75 سنة على افتتاح ​السفارة الروسية​ في ​بيروت​ وتأسيس جمعية الصداقة اللبنانية–الروسية في الوقت نفسه.
وتَمتدُ المناسبات اللبنانية–الروسية ما بين شهري اذار الجاري وأيار المقبل اذ يَصلُ الى بيروت في 19 اذار الجاري مجلس الاعمال الروسي–اللبناني في زيارة تمتدُ حتى الثالث والعشرين من اذار، يَتخلّلها الاجتماع السنوي للمجلس اللبناني–الروسي والروسي–اللبناني، ويلي ذلك في 20 اذار حوار رجال الاعمال الذي سيُعقد في مقرّ اتحاد ​غرف التجارة والصناعة والزراعة​ ويتألف الوفد الروسي من اكثر من عشرين شخصية موزّعين بين رجال أعمال ومصرفيين وصناعيين ولا سيما في مجال ​النفط والغاز​ فضلا ً عن السيد سيرغي غافريلوف رئيس لجنة تطوير ​المجتمع المدني​ والعلاقات مع المنظّمات المدنية والدينية في مجلس "الدوما" أي البرلمان.
كذلك يَضمُ الوفد السيد مارات كاباييف رئيس الجمعية الدولية الاسلامية للاعمال.
الاجتماع السنوي للمجلسين الروسي و اللبناني سيناقش جدول أعمال موسّع وسيتخلله توقيع اتفاقية تعاون بين الجانبين برئاسة السيد ​جاك صراف​ عن الجانب اللبناني والسيد الكسندر غوغوليف عن الجانب الروسي.
وستكون للوفد زيارات لعدد من المسؤولين اللبنانيين. كما سيجري في المناسبة افتتاح مهرجان الفيلم الروسي في ​صالات السينما​ اللبنانية. وتتخلّل الزيارة ايضا ً جولات على ​غرفة التجارة والصناعة والزراعة​ في ​طرابلس​ ومرفائها، كما سيزور الوفد ​مدينة صور​ حيث يُخصص له برنامج للمناسبة يتعرّف فيه على المدينة ومعالمها السياحية.