اشارت صحيفة "الوطن" السعودية الى انه في الوقت الذي ترسم فيه نهاية ل​تنظيم داعش​ لا سيما بعد معارك الباغوز في ​سوريا​، قالت مصادر إن "هناك مخاوف من تسلل عناصر داعش الفارين من سوريا إلى ​لبنان​، خاصة وأن هناك عمليات تهريب لعناصر إرهابية تتم دون المرور عبر المعابر الحدودية الشرعية".
وطالبت المصادر بمزيد من الإجراءات الأمنية للجيش اللبناني على طول الحدود مع سوريا، لضبط المعابر غير الشرعية لاسيما بعد عودة التوتر الأمني في ادلب، واحتمالات هروب عناصر من ​هيئة تحرير الشام​ "​جبهة النصرة​ سابقا" إلى لبنان.
وأوضحت المصادر أن جهات أوروبية حذرت في وقت سابق من عمليات تهريب عناصر داعش من الجنسيات الأوروبية إلى لبنان، لاسيما من الفرنسيين، لأن لبنان المنفذ الوحيد المتوافر أمامهم للعبور منه إلى المتوسط والعودة من حيث أتوا.