التقى رئيس ​كتلة ضمانة الجبل​ الأمير ​طلال أرسلان​ في السراي الأرسلانية في ​الشويفات​، وبحضور عضوي الكتلة وزير الدولة لشؤون ​النازحين​ ​صالح الغريب​ ووزير المهجرين ​غسان عطالله​، وفوداً من مختلف المناطق يتقدمها رجال دين، وأمنيين، ورؤساء بلديات ومخاتير، بالإضافة إلى فعاليات وهيئات إجتماعية وحشد من الحزبيين والمناصرين، تابعت مع أرسلان ملفات إنمائية وخدماتية ومطالب للقرى والبلدات.

وأكد أرسلان خلال استقباله وفداً من مشايخ ​سوريا​ على أهميّة ما وصلت إليه الأوضاع في سوريا بعد الإنتصار التاريخي الذي حققّه ​الجيش السوري​ بقيادة الرئيس ​بشار الأسد​ الحكيمة، معتبراً أن كل من يزور سوريا اليوم من وفود عربية وغربية يؤكد على استقرار الوضع وتقدّمه يوماً بعد يوم، ممّا يستدعي عودة سريعة للنازحين من الدول بشكل عام ومن ​لبنان​ تحديداً.
ولفت أرسلان إلى أن هناك عدد كبير من الأخوة السوريين في لبنان، يقومون بشكل أسبوعي بزيارة سوريا ويعودون إلى لبنان للعمل فقط، كما تقرّ الإحصائيات كافة على نسبة كبيرة من النازحين الذين يرغبون في العودة الآمنة، إلاّ أن ثمّة من يعمد على تخويفهم وحثّهم للبقاء خارج سوريا معتمداً على الإغراءات المادية والإشاعات الكاذبة، ودورنا اليوم يقوم على تأمين العودة الكريمة والآمنة لهؤلاء جميعاً، والتي أصبحت ضرورة قصوى للبنان في ظل الأوضاع الإقتصادية والمالية الراهنة.