أكد مدير ​المركز الكاثوليكي للإعلام​ الأب ​عبدو أبو كسم​ خلال مؤتمر صحفي بعنوان "صرخة المسيحيين الناجحين في ​مجلس الخدمة المدنية​" عقد في المركز "اننا نلتقي اليوم نزولا عند طلب من نجحوا من المسيحيين في مباراة مجلس الخدمة المدنيّة، ولم توقع حتى اليوم مراسيم ​الدورة​ بكاملها، لأسباب وأسباب، ومنها المحافظة على ​التوازن الطائفي​ في الوظائف العامة، ترسيخا لمبدأ الميثاقية الذي نص عليه الدستور ال​لبنان​ي".
وأشار الى أنه "ليعلم الجميع، أن الميثاق الوطني في لبنان، يشكل قضية أساسية كبرى بالنسبة إلينا ونحن إذا نحيي فخامة ​رئيس الجمهورية​ اللبنانية العماد ​ميشال عون​، حارس الوفاق الوطني وحامي الميثاق نطرح أمامه وأمام كل المسؤولين هذه المشكلة لكي يصار إلى معالجتها من ضمن المحافظة على المناصفة والميثاقية، فالدولة لديها مستشارين قانونيين كبار بإمكانهم ان يجدوا مخرجاً ينصف الناجحين دون أن يهتز ميزان التوزيع الطائفي".
ولفت أبو كسم الى أن "المشكلة التي يجب معالجتها من الجذور فهي تقع على مسؤولينا جميعاً إلا وهي تشجيع ابناءنا المسيحيين على الإنخراط في وظائف الدولة فيتقدم إذاك عند أي مباراة أعداد كبيرة من شأنها أن تخلق عند النجاح توازناً مع من تقدموا من الطوائف الأخرى، وبالتالي فلا نقع في فخ النسب المتوازية".
وأشار الى أنه "ولا يسعني في الختام ألاّ أن أنوّه بجهود كل من يساهم في الدفع بهذا الإتجاه، ونحيي في هذا المجال مؤسسة لابورا، على رأسها الأب الصديق طوني خضرا، وكل النواب والمسؤولين الذين يجهدون اليوم إلى معالجة التضخم الوظيفي العشوائي، علّنا نجد المخرج لننصف من نحجوا بكفاءتهم، فهم أصحاب حق، والحق يعلى ولا يعلى عليه".