شدد رئيس تيار "الكرامة" النائب ​فيصل كرامي​ على "أهمية مقاومة الفتنة في الداخل وبين الافرقاء"، مشيراً إلى "أننا نعتبر أن منطقتنا انقسمت في هذه المرحلة الى معسكرين، معسكر منسجم مع تطبيق صفقة العصر، ومعسكر ​المقاومة​ الذي لن يألو جهدا في المقاومة، ونحن كما كل المقاومين والشرفاء، نعمل على مقاومة الهجمة الاسرائيلية في المنطقة".
وخلال استقباله وفداً من حركة "حماس" ضم ممثلها في ​لبنان​ أحمد عبدالهادي ونائب المسؤول في لبنان ​جهاد طه​، لفت كرامي إلى أن "​الانتخابات​ ال​إسرائيل​ية المقبلة يجب ألا تكون على حساب الاراضي العربية والدماء العربية، فهي ليست عرضة للصفقات، منها ما نعلمه ومنها ما نجهله".
وتمنى "الوحدة الدائمة بين الشعبين اللبناني وال​فلسطين​ي، وتحديدا في مقاومة العدو الاسرائيلي، ولا سيما أن إسرائيل غير قادرة على تحقيق إنجازات مع وجود وحدة المقاومة ولحمتها ورص الصف ووحدة الكلمة".
بدوره، أوضح عبدالهادي أن "اللقاء تناول التطورات في فلسطين والمنطقة وموقف الحركة من صفقة القرن التي نعتبرها تصفية للقضية الفلسطينية، ونحن نرى ان اللقاء العراقي - السوري - الايراني تطور استراتيجي في غاية الاهمية".