اقامت منفذية ​النبطية​ في "​الحزب السوري القومي الاجتماعي​" في النبطية احتفالا حاشدا في قصر الملوك في النبطية لمناسبة الأول من آذار ذكرى مولد مؤسس الحزب أنطون سعادة.
وحضر الإحتفال النائب ​هاني قبيسي​، عميد الداخلية في "الحزب السوري القومي" معتز رعدية، العميد خليل بعجور، قائد جهاز امن السفارات العميد ​وليد جوهر​، رئيس ​اتحاد بلديات الشقيف​ ​محمد جابر​، عضو قيادة اقليم ​الجنوب​ في "​حركة امل​ المهندس حسان صفا، المسؤول السياسي ل​حركة الشعب​ في الجنوب اسد غندور، رئيس جمعية تجار النبطية جهاد جابر وعدد من الشخصيات.
وأكد منفذ منفذية النبطية وسام قانصو "أننا نتحدث عن ميلاد سعاده، فإننا نتحدث عن منحى صراع وجهاد خاضها حزبنا منذ تأسيسه إلى اليوم، وبهذا المعنى فان الاحتفال بمولد سعاده، هو للتأكيد على الاستمرار في المقاومة نهجاً وخياراً.. وهذا ما نؤكده في ميادين المواجهة من خلال مشاركتنا في الحرب ضد الارهاب القديم الجديد، هذا الارهاب الذي هو صنيعة العدو اليهودي والدول الاستعمارية التي سقطت من عالم الانسانية، ولأننا حزب مقاوم، نؤكد أن الطريق الوحيدة لتحرير أرضنا واستعادة حقنا وصون كرامتنا، هو طريق المقاومة، ونقول لاصحاب مقولات "الحياد" و "النأي" و "قوة لبنان في ضعفه"، بأن هذه المقولات جلبت وتجلب الويل على لبنان، وحمى الله لبنان من آفة الذل والخنوع والخضوع والتآمر".
ولفت قانصو الى أنه "بالأمس جاء وزير خارجية أميركا مايك بومبيو الى لبنان، ليطلق مواقف فتنوية وتحريضية خدمة للعدو اليهودي، وليتهم المقاومة بالارهاب، متوهماً أنه يستطيع فرض املاءاته وشروطه. ولذلك نقول لهذا الوزير الصلف، ما تتوهمونه اضغاث احلام، وما تخططون له في السر، ليس خافياً، وما تقولونه في العلن لا يخيفنا، فلبنان بثالوث الجيش والشعب والمقاومة يمتلك كل عناصر القوة التي تمكنه من هزيمة كل من يتربص به شراً.. والعبرة في حرب تموز 2006، وما قبلها وكل ما سيأتي بعدها".