استقبل وزير الدفاع الوطني ​الياس بو صعب​، وزير الأمن القومي البولندي باول سولوتش على رأس وفد رسمي. وخلال اللقاء، نقل سولوتش إلى بو صعب تهنئة وزير الدفاع البولندي بتوليه منصبه الجديد. وتركَّز النقاش على قرار ​بولندا​ العودة إلى قوَّة "​اليونيفيل​". كما تمَّ التطرق إلى قضيَّة ​اللاجئين السوريين​ في ​لبنان​، فأبدى الطرفان قلقهما من تداعيات الوضع على لبنان. وأكَّد بو صعب أن "لبنان يريد العودة الآمنة لهؤلاء ولا يمكنه انتظار الحل السياسي في ​سوريا​".


وأبلغ سولوتش بو صعب أن بلاده تساند لبنان في هذه القضية من خلال عمل منظمات غير حكومية على إرجاع 100 عائلة سورية إلى بلادها. على صعيد آخر، أبدى الطرفان اهتماما بتطوير العلاقات بين لبنان وبولندا. وأطلع سولوتش بو صعب على نيَّة بولندا إرسال وفد من ​وزارة الدفاع​ البولندية لإجراء محادثات حول توقيع اتفاقية تعاون في المجال العسكري بين البلدين.

ثمَّ التقى بو صعب رئيس قسم ​الشرق الأوسط​ والشمال الأفريقي في ​حلف شمال الأطلسي​ نيكولا دي سانتس الذي قدَّم له التهنئة بتوليه منصبه الجديد. وركز اللقاء على تفسير طبيعة عمل ​الناتو​ التي تتمثَّل بالتعاون مع الدول غير الأعضاء في الحلف للحماية من التهديدات العالمية مثل ​الإرهاب​ والهجمات السيبرانية. من جهته، أطلع بو صعب الضيف على نيته العمل على تحديث ​الجيش​ لتمكينه من مواجهة التحديات الجديدة، وطلب مساعدة الناتو لإقامة شراكة جديدة تهدف إلى إطلاق مشاريع مشتركة تتمحور حول حماية الأمن السيبراني.

كذلك التقى سفير ​إيطاليا​ ​ماسيمو ماروتي​ مع وفد من شركة "فيكانتييري" التي تعتزم تقديم عرض لبيع مراكب للقوات البحرية اللبنانية بهدف تعزيز قدراتها. وأبلغ بو صعب الضيف أن السلطات المختصة اللبنانية ستدرس الاقتراح الإيطالي وستختار الأفضل للبنان.