اشار وزير الداخلية الأسبق ​مروان شربل​ إلى انه "عندما كنت وزيرا كان همي ان لا يحصل فتنة سنية شيعية في عهدي وهذه الفتنة كانت هدفا واضحا ل​أحمد الأسير​"، مشيرا الى ان "هذا الهاجس لم يعد موجودا اليوم وقد تمكنا من استيعاب الوضع".
وفي حديث تلفزيوني سأل شربل :" لماذا لم يصدر ​القضاء​ مذكرة جلب بحق الاسير؟ ، ومن هرّبه من صيدا بعد ​معارك عبرا​ واستشهاد عدد كبير من العسكريين؟"، مضيفا:" لولا خوفي من اندلاع الفتنة السنية الشيعية لقدمت استقالتي من ​الحكومة​ انذاك".

وراى أن "النائب الذي اشترى اصواتا ليصل الى مجلس النواب هو أول فاسد ويجب ان لا يتحدث عن مكافحة الفساد".

ولفت شربل الى ان "رئيس الحكومة سعد الحريري تعرض للاحتجاز في السعودية نتيجة التنازلات التي قدمها ونتيجة التقرب من التيار الوطني الحر وحزب الله".