أكد ​رئيس الجمهورية​ العماد ​ميشال عون​ تعليقا على موضوع ​الفساد​ في ​الضمان الصحي​ الاجتماعي أن "هناك تجاوزات، نواجهها للقضاء على الفساد وللمحافظة على الاموال واعادتها لاصحابها. فنحن نعمل على تطوير هذا القطاع لتنفيذ مشروع ​الصحة العامة​ ولتكون الصحة للجميع للفقراء قبل ​الاغنياء​ ".
وخلال لقاء مع طلاب من كلية الطب في ​جامعة القديس يوسف​ الذين استقبلهم ضمن برنامج خاص اقامه ​القصر الجمهوري​ لمناسبة اليوم العالمي للصحة، وفي اطار رعاية اللبنانية الاولى ناديا الشامي عون لحملة "أحرام بلا تدخين" التي اطلقتها الجامعة اليسوعية وتستمر مئة يوم لتشمل مختلف كلياتها في معظم المناطق اللبنانية.، أوضح الرئيس عون أنه يقوم بدراسة، بالتعاون مع وزير الصحة وائل أبو فاعور "لكيفية النهوض بالقطاع الصحي، الذي يحتاج الى زيادة بسيطة في الموازنة"، مبدياً "ثقته بإمكان تحقيق ذلك هذا العام او على الاكثر في الموازنة المقبلة".
ولفت الرئيس عون الى "وجود مخالفات في مؤسسة الضمان الاجتماعي"، مشيراً الى "أننا نواجهها للقضاء على الفساد وللمحافظة على الاموال واعادتها لاصحابها. ونعمل على تطوير هذا القطاع لتنفيذ مشروع الصحة العامة ولتكون الصحة للجميع، للفقراء قبل الاغنياء".
وأكد "أنني أتابع آخر الاحصاءات حول آفة المخدرات، ومع الاسف إن هذه الآفة تتغلغل بسرعة في صفوف الجامعيين. وأنتم مسؤوليتكم مزدوجة انطلاقاً من دراستكم للطب ومن كونكم أطباء المستقبل، عليكم ليس فقط عدم الانجرار وعدم الوقوع في هذه التجربة الخطيرة، وأنتم تعلمون جيداً مدى خطورتها، بل أيضاً ان تكونوا مرشدين لزملائكم في المجتمع وفي اي مكان كان، كي يتفادوا هذه "المصيبة" ولا يقعوا في براثنها لاسيما وأن نهايتها مأساة لهم ولعائلتهم".
واشار الرئيس عون الى ان "الطب يتضمن اضافة الى المعرفة التقنية، امورا كثيرة خصوصاً الناحية الإنسانية"، لافتاً الى أنه "أنتم خلال ممارسته تكونون الى جانب الناس في ضعفهم، وتقدمون المساعدة لهم، طبياً وأيضاً من خلال انسانيتكم وعبر رفع المعنويات والتعامل بعطف مع المريض، ما يساعد في بعض الاحيان على شفائه. وفي عملكم في المستشفيات وميدان الادوية، عليكم أن تتعاطوا بمهنية عالية ومسؤولية. فنحن اليوم نحارب الفساد، وهناك فساد طال اسعار الادوية وفواتير المستشفيات، وغيرها، فأنتم ستكونون جزءاً من هذه المستشفيات وعملكم سيكون بحسب ضميركم".

وبدوره أكد رئيس الجامعة الأب البروفسور سليم دكاش كلمة نوه فيها بتشريع القصر الجمهوري أبوابه امام الطلاب للاحتفال بيوم الصحة العالمي وتحوله الى قاعة للتدريس الجامعي.
ولفت دكاش الى أنه "أنتم تعرفون يا فخامة الرئيس كم أن الصحة غالية ومهمة للانسان، خصوصاً لأولئك المهمشين والمتروكين والذين لا تغطية لهم".
وتوجه بالشكر الى كل الهيئات الضامنة ووزارة الصحة العامة التي تؤمن الضروري لمن هم في عوز وبحاجة إلى دعم وتأمين في المستشفيات ومراكز التأهيل.