أكد الوزير السابق ​بيار رفول​ "أننا نريد أن نأخذ على عاتقنا أن زغرتا ستعود مزهرة كأيام التحرير"، مشيراً الى "اننا استمرينا مع ​الرئيس ميشال عون​ في ​التيار الوطني الحر​ لاننا كنا متعلقين ببعض، لم يكن لدينا مصالح خاصة بل كان لدينا مصلحة ​لبنان​، وذلك قبل وصول الرئيس ميشال عون الى ​قصر بعبدا​ في المرة الاولى".
وفي كلمة له خلال افتتاح مكتب هيئة ​قضاء زغرتا​ في "التيار الوطني الحر"، أوضح رفول أنه "لا يوجد متشائم يمكن ان يعمل ادارة، فالرئيس عون آنذاك قال اننا ذاهبون الى الاستشهاد في ​سوق الغرب​ وكان مستعدا لذلك"، مشيراً الى انه "كان الرئيس عون يعتقد ولا يزال ان النضال هو خيار حياة وليس رهان على حصان".
ووشدد على أنه "عملنا كان نضالا عسكريا وكان لزغرتا دورا اساسيا بالنضال العسكري، وقمنا بنضال سلمي ولزغرتا كان لها دور أيضا، وهناك من دفعوا ثمنا واليوم نحن بمرحلة بناء وطن".
وأكد رفول "اننا حررنا ونريد ان نحرر اكثر وانا اليوم اتوجه الى كل رفاقي بقضاء زغرتا الذين عملوا استراحة، ادعوهم للعودة والوقوف معنا، وكل واحد منهم تاريخه على جبينه".
ولفت الى "أننا لم نقوم بأي غلطة خسرنا نعم ببعض الاماكن، لكن لم نتراجع، واليوم نحن برأس الهرم بالدولة واليوم لدينا 11 وزير وطبشة"، مشيراً الى "أننا يجب ان نشجع الناس للانتساب الى التيار".