أكد قائد أركان ​الجيش الجزائري​ ​أحمد قايد صالح​ أن "الجيش سيبقى منسجما مع حق الشعب الشرعي"، مشيراً إلى أن "الجيش سيضمن اطمئنان الشعب على حاضره ومستقبله".
يذكر أن ​البرلمان الجزائري​ رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح كلف برئاسة البلاد لمدة تسعين يوما، خلفا للرئيس المستقيل ​عبد العزيز بوتفليقة​، بعد إقرار شغور منصب رئيس الدولة، في جلسة استثنائية.
وكان ​المجلس الدستوري​ قد صدّق على استقالة بوتفليقة، التي تقدم بها الأسبوع الماضي تحت ضغط المظاهرات الرافضة لتولية عهدة رئاسية خامسة.