أكد رئيس ​البرلمان الأوروبي​ ​أنطونيو تاجاني​ أن ​فرنسا​ و​إيطاليا​ منقسمتان بشأن ​السياسة​ تجاه ​ليبيا​ رغم وحدة الموقف الرسمي للاتحاد الأوروبي الذي عبرت عنه مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد.
وحث تاجاني دول ​الاتحاد الأوروبي​ على الحديث بصوت واحد فيما يتعلق بالصراع في ليبيا، حيث تدور ​اشتباكات​ بين قوات متنافسة للسيطرة على العاصمة ​طرابلس​.
ولفت تاجاني إلى دور فرنسا و​بريطانيا​ في الإطاحة ب​معمر القذافي​ عام 2011، واصفا إياه بـ "الخطأ الذي أشاع الفوضى في ليبيا".
وشدد على "أننا بحاجة لمزيد من الوحدة، نريد كأوروبيين الحديث بصوت واحد، لكن الأوروبيين لسوء الحظ منقسمون بهذا الشأن"، مشيراً إلى أن "لدى فرنسا وإيطاليا مصالح متضاربة".