نظم "​اللقاء الارثوذكسي​" و​الرابطة السريانية​ في ​جامعة الحكمة​ فرن الشباك ، مهرجانا تكريميا لمطراني حلب بولس اليازجي ويوحنا ابرهيم في الذكرى السادسة لخطفهما، وشدّدت الكلمات على مواجهة الظلم وطلب الحق والعدل.

ولفت رئيس حزب "الحوار الوطني" النائب فؤاد مخزومي، في كلمة للمناسبة الى ان "خسارتنا جميعا كبيرة، في غياب المطرانين الجليلين، وسوف تكون لنا سعادة كبرى نتقاسمها بالتساوي، يوم يظهر المفقودان عائدين إلينا سليمين بإذن الله، فيشرق بيننا وجهان نيران يحملان إلينا معاني البر والإحسان، وبشائر الثواب والغفران".
بدورها، شكرت شقيقة الامام المغيب موسى الصدر ​رباب الصدر​ "للقاء الأرثوذكسي" والرابطة السريانية مبادرتهما إحياء هذا المهرجان، وقالت: "لعل لسان حال المنظمين الذين بادروا إلى دعوتي، مشيرة الى ان "الخلاصة الأهم أن القضية قضية إخفاء وقضية تغييب، فلا يجوز الأمر للمجهول. لقد وضع المطرانان سلامتهما الشخصية على المحك، وتحركا في أصعب الظروف للافراج عن عدد من الكهنة المختطفين، وليس غريبا على أي منهما أن يضع نفسه في قلب الخطر لحفظ سلامة الغير، هذه هي سيرتهما، وهذا هو معدنهما، وتلك هي رسالتهما في الحياة. سيرتهما كما مسيرتهما كما إخفاؤهما تجسيد لتلك الرسالة. وفحواها أن هجرة المسيحيين من الشرق خسارة إنسانية مروعة ستمتد آثارها الى مئات السنوات القادمة".

بدوره اعتبر الامين العام "للقاء الارثوذكسي" النائب السابق مروان ابو فاضلان "في زمن انكسار قوى الظلام والتكفير في ​سوريا​، لم تنكسر حتى الآن السلاسل التي تقيد المطرانين المخطوفين ​بولس يازجي​ و​يوحنا ابراهيم​، إلا أن الاستمرار في تغييبكما إنما يشد من عزيمة اللقاء في متابعته الحثيثة لمعرفة مصيركما. ولن تكم أفواهنا حتى تعودا، لأننا لن ننسى ولن نسكت، مكررا موقف "​اللقاء الأرثوذكسي​" بأن "تمثيل الوجدان الأرثوذكسي تمثيلا صحيحا تحقق بانتخاب دولة الرئيس إيلي الفرزلي في سدة نيابة رئاسة مجلس النواب"، مستنكرا "عدم احترام هذا المبدأ في سدة نيابة رئاسة الحكومة لمجرد تعيين نائب لرئيس الحكومة الحالية بخيار يطغى عليه الانتماء الحزبي". ونوه بقانون "اللقاء الأرثوذكسي" الانتخابي، معتبرا أنه "الوحيد الذي يتيح التمثيل الأصح، اليوم في المجلس النيابي وغدا في مجلس الشيوخ المرتقب وهو المعبر الأسلم إلى انتظام الحياة السياسية في لبنان وفق المبدأ السائد في كل ديمقراطيات العالم حيث تحكم الأكثرية وتعارض الأقلية".